جريدة فوتبول

    ...

انخفاض أسهم اللاعبين العراقيين في الدوريات الخليجية قياسا بالمواسم الماضية

انخفاض أسهم اللاعبين العراقيين في الدوريات الخليجية قياسا بالمواسم الماضية

شارك هذا الموضوع

فوتبول | محمد خليل :

انخفضت تدريجياً في السنوات الأخيرة، أسهم اللاعب العراقي للاحتراف في الدوريات الخليجية بشكل ملحوظ، حيث يعود هذا الأمر لعدة أسباب ، ومن بين اهم الأسباب التي أدت إلى عدم توجه الأندية الخليجية نحو التعاقد مع اللاعب العراقي تعود إلى نضوب المواهب العراقية، ففي السنوات الأخيرة لم تشهد الساحة العراقية بروز أسماء كبيرة مثلما كانت في السابق.

ومن بين الأسباب أيضاً عقلية اللاعب العراقي “غير الاحترافية” وتخوفه من الاحتراف في الخارج، حيث قال احد وكلاء أعمال اللاعبين رفض الكشف عن اسمه، إن احد نجوم المنتخب الوطني والدوري العراقي حين خضع للاختبار في احد الأندية الخارجية لم يتمكن ان يقدم ربع أدائه بسبب الخوف، مما أدى الى فشل صفقة انتقاله.

الكرة الخليجية على العموم تعتمد على اللاعب اللاتيني والأوروبي سواء كان من الفرق الكبرى أو الصاعدة حديثاً لدوري الأضواء، وفي حال فكرت في جلب اللاعب العراقي ستحاول جلب افضل الأسماء او الذين قدموا مستويات جيدة مع المنتخب الوطني، تماماً كما حدث في صفقة حسين علي لنادي قطر وعلي فائز للخريطيات القطري واحمد إبراهيم للاتفاق السعودي.

ولو عرجنا إلى الدوري السعودي، سنجد انه منذ عام 2015 حين أقر الاتحاد السعودي لكرة القدم، اقتراحا من لجنة الاحتراف بمنح الحرية لبعض أنديته في التعاقد مع أربعة لاعبين أجانب ليس من بينهم لاعب آسيوي، نجد أن الأندية السعودية بدأت تتجه الى اللاعبين البرازيليين والأرجنتينيين، فسابقاً كان شرط وجود لاعب آسيوي في الفرق السعودية يدفعهم إلى التعاقد مع اللاعبين العراقيين، لكن منذ ذلك القرار قل الاهتمام باللاعب العراقي.

وسبب آخر من أسباب انخفاض الأسهم يعود إلى “نرجسية” اللاعب العراقي، فمشكلة اللاعب العراقي يرى نفسه بأنه افضل لاعبي آسيا، وان نظرت إلى إنجازاته وتاريخه مع المنتخب الوطني سترى عكس ذلك، وحين يتلقى عرضاً من احد الأندية الخليجية يرى انه لا يتناسب مع قدراته، بالتأكيد ليس جميع اللاعبين من هذه النوعية لكن نستطيع القول بأن اغلبهم يعانون من “النرجسية”.

اخيراً، فان حلم الاحتراف يراود كل اللاعبين العراقيين، وهو طموح مشروع ومن حق الجميع الاحتراف في الخارج، لكن عليهم ان يدركوا بأنه حين يقرر الاحتراف فعليه البدء من الصفر، لان إنجازه مع ناديه ومنتخبه العراقي لا يعني شيئاً أمام الأداء الذي يقدمه على المستطيل الأخضر مع ناديه الجديد.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول