جريدة فوتبول

    ...

كرار محمد يكشف اسرار الانتقال : “الثعلب” وإدارته حاولوا ايقاعي بالفخ  !!

كرار محمد يكشف اسرار الانتقال : “الثعلب” وإدارته حاولوا ايقاعي بالفخ  !!

شارك هذا الموضوع

فوتبول | نزيه الركابي :

لم يكن انتقال اللاعب كرار محمد من الزوراء الى الشرطة يمر مرور الكرام ، بل رافق ذلك الانتقال الكثير من الامور ، منها الحديث عن تدخل العشائر في ذلك ! ، كذلك اتهام اللاعب علاء عبد الزهرة بإقناع اللاعب بضرورة الانتقال للشرطة ، وأسئلة كثيرة تحتاج الى اجابات في ما يخص هذا الانتقال المريب ! ، اللاعب المنتقل والذي كان احد ركائز النوارس لموسمين حل ضيفا على صفحات ( فوتبول ) ليضع النقاط على الحروف ، و ليحدثنا عن سر انتقاله ، والإحداث التي رافقت قصة انفصاله عن النوارس والتحاقه بالشرطة ، واشياء كثيرة اخرى تجدونها  بين السطور التالية من خلال هذا الحوار مع نجم الشرطة الجديد كرار محمد ..

 

تحصلت على كتاب الاستغناء مقابل 70  مليون دينار .. والشرطة استقبلوني بأذرع مفتوحة

عبد الزهرة بريء من قصة انتقالي .. والحديث عن وجود جلسة عشائرية عارا عن الصحة !!

لا اعرف سبب عدم وجودي مع الوطني  .. والشرطة على موعد مع الالقاب هذا الموسم

 

*حدثنا عن السبب الحقيقي لتركك الزوراء والانتقال للشرطة ؟

–هناك امور خافية يجب ان توضح ، وهي ان ادارة الزوراء سعت بكل قوة الى ابعادي عن الزوراء ، حيث بدأت القصة عندما طالبت بمستحقاتي المالية البالغة 30 مليون دينار من الموسم الماضي ، بعد ذلك وجدت ان الادارة تحاول التنصل وعدم المواجهة مما اضطرني الى الانزواء قليلا لمعرفة ما يدور ، ثم وبعد ضغوطات الجماهير عدت لمقر النادي للتوقيع على عقد جديد ، حيث ومن باب حسن النية وقعت على بياض املا في ان يكون الاتفاق فيما بعد ، لكن الذي حصل ان ادارة الفريق لم تجلس معي للتفاوض ولم تتفق على مبلغ العقد حتى موعد المعسكر وكانت تبريرات الادارة غير واقعية فتارة يقولون ان رئيس النادي في سفر وتارة اخرى ان الموعد غير مناسب لوجود حالة وفاة لشقيق الكابتن فلاح حسن ! ، ثم هممت بالسفر الى المعسكر دون ضجيج اكراما لعيون الجماهير ، وهناك حصلت المفاجئة ، حيث ذكر لي عضو الادارة عبد الرحمن رشيد ان عقدك هو 150 مليون لموسمين !! ، حيث قلت له اني لم اتفق على ذلك ولم اوقع على موسمين ، عند ذلك عرفت ان ادارة الزوراء تريد ايقاعي في فخ ! ، خصوصا ان انطلاق الدوري لم يتبقى له سوى ايام قلائل ، حيث عدت من المعسكر وطالبت بكتاب الاستغناء بعد ان وجدت ان هناك عدم احترام لي .

 

*وهل صحيح انك تحصلت على كتاب الاستغناء عبر جلسة عشائرية ؟

–اتحدى اي شخص ان يأتي بدليل عن هذا الكلام ، حيث لم افكر اطلاقا بهذا الامر ، بل ان كتاب الاستغناء تحصلت عليه مقابل التنازل عن حقوقي للموسم الماضي والبالغة 30 مليون دينار ودفع 40 مليون دينار اخرى ، ليكون المبلغ الكلي مقابل الاستغناء هو 70 مليون دينار ، وهذا الامر حصل بتدخل وزير النقل الذي ساهم في منحي كتاب الاستغناء ، واما غير ذلك فالكلام لا صحة له وعارا عن الصحة .

 

*البعض يقول ان اللاعب علاء عبد الزهرة ساهم في اقناعك عبر المجيء للشرطة ؟

–هذا الكلام سمعته كثيرا وليس له اي صحة اطلاقا ، حيث لم يحدثني علاء بتاتا بهذا الامر وهو بريء من هذه القصة الملفقة ، فأنا لاعب منتخبات وطنية واعرف جيدا مستقبلي .

 

*الم تفكر بالتنازل قليلا والجلوس مع ادارة الزوراء عند العودة من المعسكر ؟

–صدقني ان ادارة الزوراء اجبرتني على الخروج من النادي عبر هذه الامور ، خصوصا بعد الضغوطات الجماهيرية من قبل انصار الزوراء ، حيث حاولت بشتى الطرق ايجاد ثغرة لخروجي فعمدت الى عدم احترامي عبر وضع عقد لم نتق عليه مع التوقيع على موسمين وانا بالأساس لم اوقع الا على ورقة بيضاء !! .

 

*لكن انت خسرت جماهير الزوراء اليس كذلك ؟

–جماهير الزوراء مغلوب على امرها ، حيث لا تعرف كامل الحقيقة ، لذلك اتمنى ان يتفهموا الامر جيدا ، وحقيقة لا يمكن ان انسى هذه الجماهير التي لها فضل كبير في عنقي ، كذلك الزوراء له فضل كبير لا ينسى .

 

*وهل تلقيت عروض اخرى غير الشرطة ؟

–نعم كانت هناك عدة عروض ، لكني فضلت الشرطة بعد ان وجدت كل سبل الراحة اضافة الى ان ادارة الشرطة استقبلتني بأذرع مفتوحة ، حيث متوفرة كل سبل النجاح مع هذا الفريق منها نوعية لاعبين ممتازين وجهاز فني على مستوى عالي وادارة نموذجية وجماهير تؤازر الفريق اينما حل وارتحل .

 

*وهل ترى ان الشرطة قادر على الفوز بالألقاب هذا الموسم ؟

–الشرطة هذا الموسم مستوفي الشروط ، وحقيقة لا صوت يعلوا فوق الدرع في غرف تبديل الملابس ، حيث هناك تفاؤل كبير يسود الجميع ، ولن نرضى بغير اللقب هذا الموسم ، حيث اجد ان الشرطة على موعد مع الالقاب الممكنة هذا الموسم .

 

*من النادر ان نرى لاعبا بصريا لم يمثل الميناء ، انت كيف ترى ذلك ؟

–نعم لم يسبق لي التشرف بارتداء فانيلة الميناء الا مع شباب النادي ، حيث مثلت بعد فترة الشباب فريق نفط الجنوب ومن ثم النجف والشرطة والزوراء واخيرا العودة للشرطة ، وحقيقة ان المواسم الثلاث الاخيرة كانت هناك عروض رسمية وجادة من ادارة الميناء وقد كنت قريب ، لكن في الاخير لم يكتب لها النجاح ، وبصراحة اتمنى واتشرف ان ارتدي فانيلة هذا النادي الكبير في يوما ما ، وربما الموعد ليس ببعيد ! .

 

*البعض يستغرب عدم وجود اسمك مع قائمة باسم قاسم ، انت ماذا ترى ؟

–صدقني لا اعرف السبب ، حيث هناك اجماع كبير على اني استحق اللعب للمنتخب الوطني ، لكن مع كل دعوة لم اجد اسمي ولا اعرف السبب مطلقا ! ؟، لكني لن ايأس وسأحاول قدر المستطاع تقديم ما عندي املا في التشرف باللعب مع المنتخب الوطني في المستقبل القريب .

 

*الاسطر الاخيرة لك ماذا تود ان تقول ؟

–رسالتي الى جماهير الزوراء التي صبت جام غضبها على كرار محمد واقول لهم اني خرجت من الزوراء مجبرا ولست مخيرا ، وقد تعرضت الى حالة من عدم الاحترام من قبل ادارة النادي التي حاولت ابعادي بشتى الطرق ، والايام كفيلة بكشف كل الحقائق .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول