جريدة فوتبول

    ...

بشار رسن : لا تقلقوا الصقور ستعود .. وبيروزي يتطلع لاحراز دوري الابطال 

بشار رسن : لا تقلقوا الصقور ستعود .. وبيروزي يتطلع لاحراز دوري الابطال 

شارك هذا الموضوع

 فوتبول | علي إسماعيل

“هو العملة النادرة بالوقت الصعب، وهو الشخص الذي ترك فراغاً لا يعوض حتى وان تعاقدتّ مع افضل اللاعبين لتعويضه، موهبته وشخصيته، صنعت منه موهبة حقيقية في كرة القدم، فهو المفتاح عندما تغلق جميع الابواب وهو الذي ينقذك متى ما احتجت اليه، برحيله لم يتأثر القوة الجوية كلياً، ومع مرور الايام والساعات، اشتدت المصاعب على فريقه وعلى لاعبيه، فأصبح الجميع يفتش عن الرقم “13”، الصقور ليس بخير، وهنا أصبح لرقمه ومكانه هو القيمة بكل شيء، وحتى المدرب راضي شنيشل أعلنها بصوت عالٍ بعد تسلمه تدريب الصقور فشخص العلة مبكراً” الجوية فقدّ بشار ولم يعثر على بديله”، بشار رسن الثروة العراقية المميزة، واللاعب المحترف بصفوف بيروزي الايراني فتح لقلبه مجدداً لـ(فوتبول) في حوار عن رحلته مع بيروزي وعن ما يمر به القوة الجوية بغيابه فكان التالي.

 

الجوية سيعود أقوى والحفاظ على الانجازات اصعب من تحقيقها

تمنيت التواجد  مع الصقور بوقت الشــدة.. وهناك لاعبين قادرين على تعويضي

 

الارتياح مع بيروزي!

*في البداية ..حدثنا عن رحلتك مع بيروزي الايراني، وكيف هي الاجواء هناك؟

-الاجواء هنا مثالية جداً للغاية، واشعر بالراحة الكبيرة مع فريقي، فريق بيروزي مع اكبر الاندية الايرانية في ايران وحتى في اسيا، فريق لديه تاريخ كبير، وقاعدة جماهيرية مميزة، وكان من دواعي سروري ان ارتدي شعار هذا النادي، فريقنا الان يتصدر الدوري الايراني ، ونحن نمضي بخطوات ثابتة للفوز بالدوري الايراني، الدوري الايراني من اقوى الدوريات في قارة اسيا، المنافسة صعبة جداً، وجميع الاندية قوية، ولقد تعودتَ على الاجواء هنا، وهي أجواء كرة القدم من ناحية الحضور الجماهيري والمنافسة الجميلة بين الاندية.

الاحتراف في اوربا

*هل يقف طموح بشار في الدوري الايراني؟

– بكل تأكيد لا .. طموحي ليس له حدود في عالم الاحتراف، طموحي الاول والاخير هو الاحتراف في اوربا، ولكن لكل شيء له بداية، وبدايتي الاحترافية بدأت مع بيروزي، ولقد فضلت هذا العرض من بين عدة عروض وصلتني، ولكنني اختاريت عرض بيروزي، لعدة اسباب، منها تواجد الفريق في دوري ابطال اسيا، وكذلك الدوري الايراني عليه الانظار عالمياً، وبالتالي سطوع نجمك في ايران، يقربك من الاحتراف في الملاعب الاوربية، وهذا ما طمح اليه، ان أتألق هنا واكون نجماً، ومن ثم التفكير بالذهاب الى اوربا.

 

مجموعتنا نارية!

*كيف ترى مجموعة فريقكم “بيروزي” في دوري ابطال اسيا لموسم 2018.

-مجموعتنا في دوري ابطال اسيا، نارية وصعبة، هذه البطولة تضم اقوى واشرس اندية القارة الاسيوية بغربها وشرقها، هناك تطور كبير من ناحية المستويات الفنية، جميع الاندية تلعب من اجل اللقب، مجموعتنا الثالثة في الابطال ضمت السد القطري والوصل الاماراتي، بانتظار الفريق الرابع من الاردن او اوزبكستان، السد القطري من الاندية القوية في اسيا، وهو اخر فريق عربي يفوز بدوري ابطال اسيا، الوصل الاماراتي لديه ايضا هو فريق لا يستهان به ابداً، بانتظار الفريق القادم اما الفيصلي الاردني، او ممثل اوزبكستان، وبالتالي دوري الابطال بكافة مجموعتها، هي بطولة من العيار الثقيل.

 

خسارة الهلال ابعدتناّ!

*بالموسم الماضي .. كنتم قريبين جداُ من العبور لنهائي دوري الابطال، ولكن انهيار غريب بدور النصف النهائي؟

– نعم .. كنا قريبين جداً التأهل للمباراة النهائية، ولكن بدور النصف النهائي، لم يحالفنا التوفيق ابداً، خسرنا بالذهاب امام الهلال برباعية نظيفة، وكانت خسارة قاسية، وكانت لدينا رغبة قوية ان نعود بمباراة الإياب بالرغم من صعوبة المهمة، ولكننا لم ننجح في ذلك، تعادلنا بهدفين، لم تكن نتيجة تؤهلنا الى النصف النهائي، ولكننا سنستفيد من درس الموسم الماضي، هذا الموسم، سنذهب بقوة وعيوننا نحو لقب القارة، ونحن مؤهلين لذلك، نتمنى هذه المرة ان يحالفنا الحظ، لكي نحقق ما نصبوا اليه.

 

لا تقلقوا ..الصقر سيعود اقوى!

*تشعر بالارتياح في ايران ومع فريقك، بنفس الوقت فريق السابق الام “القوة الجوية” ليس بخير؟

– اتابع بشدة، ما يمر به القوة الجوية خلال الفترة الحالية، الفريق يمر بكبوة كبيرة، وهذا الكبوة تتعرض اليها اقوى وافضل اندية العالم،  الفريق حقق البطولات الواحدة تلو الاخرى، وذهب بعيداً في اسيا، وحقق بطولة الدوري بعد غياب طويل، والجميع يشهد على العصر الذهبي للقوة الجوية خلال الفترة الحالية، الوصول الى القمة صعب جداً، والاصعب على كيف تحافظ على الانجازات التي حققتها، الجوية وعشاقه يشعرون أنهم يمرون بحالة سيئة، لانهم يريدون المنافسة على جميع البطولات المحلية والخارجية، ولكنني واثق جداً، بأن القوة الجوية سيعود اقوى من السابق، ولديه كافة العوامل التي تساعده على ذلك، لذلك هذه رسالتي الى الجميع ،”لا تقلقوا على الصقر”، سيعود اقوى وافضل من اي وقت مضى”.

 

تمنيت التواجد بالشدة!

*ولكن في الجوية يبحث عنك ، مكانك فارغاً، والحلول انعدمت برحيلك؟ ماذا تقول بهذا الصدد؟

– شرف كبير ان تترك بصمة في المكان الذي كنت به، هذا ما ابحث عليه دائما، بالنسبة لي فريق القوة الجوية يعني لي الكثير، فهو النادي الذي تربيت به، ولمعت نجوميتي معه، اتابع ما يمر به الفريق، وكنت اتمنى التواجد معهم في هذه الاوقات الحرجة، وانا على تواصل مع زملائي اللاعبين ومع عشاق الصقور، هم لم يتعودوا على هذه الاجواء غير السارة في كرة القدم، تعودوا دائما على تحقيق الانتصارات في الاسيوية وفي مسابقة الدوري، ولكن الفريق تعرض الى ضغط رهيب بالمباريات والسفر من مكان الى اخر، بالاضافة الى رحيل لاعبين عن فريق والتعاقد مع لاعبين اخرين أثر ربما على شكل الفريق، وبالتالي وصل ما وصل اليه بالفريق الحالي، وكما قلت بالبداية، كنت اتمنى التواجد معهم بهذه الفترة، ولكن ماذا عساي ان أفعل، فلا توجد باليد حيلة، وانا محترف مع نادي أخر وفي دولة أخرى، وبالتالي بعض الامنيات لا تتحقق بسهولة في كرة القدم.

 

هؤلاء يعوضون بشار!

*الجميع يعرف علة الجوية” غياب بشار ولا يوجد من يعوضه”، برايك من يعوض اللاعب القادر على تعويض بشار رسن؟

 

-هناك لاعبين مميزين بالقوة الجوية، هناك فهد كريم وكرار علي بري وخالد المبيض، قادرون على تعويض بشار رس، لاعبون مميزين وهم بحاجة الى الثقة والدعم سواء من الكادر التدريبي او الجماهير، توظيف المدرب ايضاً للاعبين يلعب دور كبير في تشكيلة الفريق.

 

 

 

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول