جريدة فوتبول

    ...

مروان حسين : لم احصل على فرصة حقيقية مع المنتخب الوطني

مروان حسين : لم احصل على فرصة حقيقية مع المنتخب الوطني

شارك هذا الموضوع

الشرطة لا زال يحاصر اللقب .. والفوز به ليس امرا معقدا !

لم احصل على فرصة حقيقية مع المنتخب الوطني .. وحكيم شاكر انصفني كثيرا

باسم قاسم يستحق قيادة الاسود .. وشنيشل راح ضحية لسوء التخطيط

فوتبول | نزيه الركابي :

مهاجم بمواصفات خاصة  يمتلك بنية جسمانية هائلة ، ارتبط اسمه بتسجيل الاهداف اينما حل وارتحل ، ترعرع في كنف الزوراء وأصبح فيما بعد ماركة زورائية خالصة ، قبل ان يقرر ترك فريقه الام والانتقال صوب الشرطة في قرار جريء اثار حفيظة الجماهير الزورائية  ، ذلك هو مروان حسين لاعب الشرطة والذي حل ضيفا على صفحات (فوتبول )  ، من خلال هذا الحوار الذي تحدث من خلاله عن اسباب تركه الزوراء ، وأشياء اخرى مهمة تجدونها بين السطور التالية ..

 

*الشرطة جمع النجوم هذا الموسم ، وإدارة الفريق رضخت لمطالب الجماهير باستقطاب المصري محمد يوسف ، لكن مع ذلك الفريق ابتعد عن المنافسة ، ما السبب ؟

— الشرطة الى الان لا يزال في المنافسة وهناك خمسة ادوار متبقية نأمل ان نحقق من خلالها على 15 نقطة وننتظر ما تسفر عنه نتائج القوة الجوية والنفط وعند ذلك لكل حادث حديث  ، حيث ارى ان فريقنا لازال في المنافسة وامر حسم اللقب لصالحنا  ليس معقدا  ، اما مسألة جمع النجوم فاعتقد ان الشرطة تعود ان يكون في تشكيلته ابرز اللاعبين في كل موسم ، وهذا الموسم بالتحديد كان هناك نوعية من اللاعبين الجيدين في الفريق ، لكن اعتقد ان سوء الطالع رافق الفريق في الكثير من المباريات اضف الى ذلك ان التوقفات الكثيرة للمسابقة اربكت حساباتنا كثيرا وجعلت الفريق يفقد التركيز في مناسبات عديدة .

 

*البعض يرى ان المدرب  المصري محمد يوسف اخفق مع الفريق رغم كل  ما توفر له ؟

–المدرب محمد يوسف يعد من افضل المدربين ، لكنه للأسف لم يوفق مع الفريق اطلاقا فتحت قيادته اخفق الفريق كثيرا ، وهو باعتقادي جزء من الاخفاق وليس سببا رئيسيا ، حيث ارى ان الاخفاق يتحمله الجميع بمن فيهم اللاعبين والمدرب معا !

 

*والمدرب ناظم شاكر ماذا اضاف للفريق ؟

–المدرب ناظم شاكر اسم غني عن التعريف ، وصاحب خبرة طويلة في مجال التدريب ، وحقيقة اجد ان الفريق تطور تحت قيادته وحققنا نتائج جيدة وقادم الفريق يبشر بخير رغم الاصابات التي تلاحق الفريق والغيابات العديدة .

 

*ومن تراه الاقرب للقب ؟

–اللقب سينحصر بين القوة الجوية والنفط ، والشرطة في نهاية المطاف ، وباعتقادي ان نتائج المباريات المؤجلة ستحدد ملامح المسابقة كثيرا في قادم الايام .

 

**وكيف رأيت صورة المنافسات هذا الموسم ؟

–اعتقد ان لجنة المسابقات في اتحاد الكرة اضرت بالمنافسة كثيرا ، وبصراحة لا اجد مبررا على تلك التوقفات التي اضحت تمثل عقبة امام استمرار الدوري ، خصوصا في ما يخص اجراء المباريات المؤجلة وما سيرافقها من امور تثير الريبة والشك !

 

*قرار انتقالك من الزوراء الى الشرطة اثار حفيظة جماهير الزوراء التي نعتتك بالخائن ، كيف ترد ؟

–الزوراء فريقي الذي اطلقني للنجومية والنادي الذي ترعرعت في كنفه لفترة طويلة ، وحقيقة كنت اتمنى ان اختم مسيرتي مع الزوراء ، لكن هناك ظروف كانت اقوى مني ،  منها ان بعض المحسوبين على جماهير الزوراء وهم قلة قليلة اجبروني على الانتقال بعد حالة متكررة من السب والشتم واتهامي بخسارة الفريق حتى وان لم اشترك !! بعد ذلك فكرت بالانتقال ، وفي نفس الوقت جاءني عرض من نادي الزمالك المصري وقد رتبت كل مستلزمات السفر من اجل الانضمام للفريق المصري الكبير ، لكن في اللحظات الاخيرة لم اتحصل على الفيزا وانتهى الامر ، عند ذلك جاءني عرض من نادي الشرطة عن طريق رئيس النادي السابق طيب الذكر اياد بنيان ، وقد وافقت على الانتقال بعد ان وجدت كل وسائل الراحة متوفرة مع الشرطة اضافة الى الاحترافية التي تتعامل بها ادارة الفريق مع اللاعبين ، ولله الحمد وفقت مع الفريق وحصلت على لقب هداف الدوري ، لكن صدقني فضل الزوراء لن انساه ما حييت ، وجماهيره الكبيرة لها دين في عنقي لن انساه ابدا  .

 

*وهذا الموسم هل ترى نفسك وفقت مع فريقك الشرطة ؟

–اعتقد ان المراقبين وانتم الاعلام هم من يقيمون ذلك ، لكني ارى اني وفقت مع الشرطة هذا الموسم بعد ان اصبحت هداف الفريق برصيد 12 هدف ، وقريب من هداف المسابقة بفارق اربعة اهداف ، والفضل بذلك يعود لزملائي اللاعبين ولجماهير الشرطة التي تساهم كثيرا في نجاح مروان ونجاح الفريق ككل .

 

*مشاركاتك مع المنتخب الوطني قليلة جدا لمن تعزو اسباب ذلك ؟

–صدقني لا اعرف السبب ، فقد توجت بلقب الهداف مع الشرطة وسبق ان كنت هداف فريق الزوراء لمواسم عدة ، وطرقت باب الاحتراف في الدوري السعودي ، كل هذا ولم اجد الفرصة المناسبة مع المنتخب الوطني ، مع ان الدعوات للمنتخب الوطني كانت كثيرة ، لكن فرصة اللعب كانت قليلة وقليلة جدا ، فتصور معي ان من كل هذه الدعوات لم اشترك الا في شوط واحد امام المنتخب الكويتي ! وباقي المشاركات كانت لدقائق معدودة فقط لا يمكن لأي لاعب ان يعبر من خلالها عن امكانيته ، لذلك اجد نفسي قد ظلمت كثيرا مع المنتخب الوطني .

 

*وهل ترى ان هناك امل للعودة للمنتخب الوطني من جديد ؟

–العطاء هو من يحدد ذلك ، وانا بطبيعتي اؤمن بأن الاجتهاد طريق الوصول للمبتغى ، خصوصا ان كان الدوري هو المقياس الحقيقي للعب للمنتخب الوطني ، سيما ان المدرب باسم قاسم قال ان العطاء سيكون مقياسا اللاعب للعب مع المنتخب الوطني .

 

*على ذكر باسم قاسم ، هل تراه مؤهلا لقيادة المنتخب الوطني ؟

–نعم وبكل جدارة ، فهو الانسب لقيادة المنتخب الوطني في هذه الفترة عطفا على انجازاته الاخيرة مع الزوراء والقوة الجوية .

 

*ومن هو الذي انصفك ؟

–المدرب الوحيد الذي انصفني هو الكابتن حكيم شاكر الذي منحني الفرصة مع المنتخب الاولمبي بشكل كامل وكنت في اوج عطائي وسجلت العديد من الاهداف مع المنتخب الاولمبي في المشاركات الاولمبية .

 

*ومن صاحب الفضل عليك ؟

–كل من اشرف على تدريبي هو صاحب فضل لا ينسى ، لكن اخص بالذكر الكابتن راضي شنيشل الذي اطلقني للنجومية مع الزوراء ومنحني فرصة اللعب وانا بعمر صغير ، وحقيقة اقولها للتاريخ ان المدرب راضي شنيشل يمتلك فكرا تدريبيا لا يمتلكه اي مدرب في العراق ، فهو يبسط لك كرة القدم ويجعلك تعشق التدريبات ، وبصراحة ارى ان هذا المدرب راح ضحية لسوء التخطيط من قبل اتحاد الكرة ، فهو عقلية ممتازة جدا وكان يبغي بناء فريق رائع للمستقبل .

*الاسطر الاخيرة لك ماذا تود ان تقول ؟

–اقول شكرا لكل من ساعد مروان حسين على الوصول لهذه المرتبة ، والشكر موصول بشكل خاص الى جماهير الزوراء والشرطة ، وشكرا لكم هذا الحوار الشيق .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول