جريدة فوتبول

جريدة فوتبول

    ...

( لو العب لو اخرب الملعب ) … انتقادات لاذعة ضد اتحاد الكرة بسبب عرقلة مباراة اساطير العالم 

( لو العب لو اخرب الملعب ) … انتقادات لاذعة ضد اتحاد الكرة بسبب عرقلة مباراة اساطير العالم 

شارك هذا الموضوع

رافد سالم : اتحاد الكرة يختلق المشاكل ويتعامل بطرق نتافي جوهر المبادئ الرياضية

حيدر الراضي : الانانية واللامبالاة تتحكم بسياسة اتحاد الكرة !

نبيل زكي : يجب انهاء الخلافات من اجل المصلحة العليا

 

فوتبول | نزيه الركابي

استبشرت الجماهير العراقية بنبأ وصول اساطير العالم الى ملعب البصرة من اجل اقامة مباراة تجمع اسماء عالمية لامعة بمنتخب العراق من جيل 2007 ، حيث توصلت شركة عشتار بشخص مديرها المجتهد ” محمد هيجل ”  الى اتفاق مع شركة تواصل الاماراتية يقضي بموافقة النجوم على الحضور الى البصرة للمساهمة برفع الحضر المفروض على الملاعب العراقية ويأتي في مقدمة الاساطير رونالدينو ومالديني وريفالدو واسماء كبيرة اخرى ، لكن على ما يبدوا ان اتحاد الكرة بدأ يتحسس من لمعان اسم وزير الشباب والرياضة الذي سحب البساط من تحت اقدامهم ، فقاموا بوضع العصي في الدولايب املا في عرقلة اقامة هذه المباراة الاستعراضية التي تهدف الى رفع الحضر الكلي عن ملاعب العراق بحجة ان اتحاد الكرة يجب ان يكون الراعي الرسمي لذلك ، فيما ان الجميع يعلم ان من حق وزارة الشباب والرياضة او اي جهة كانت اقامة مباراة استعراضية دون اشعار اتحاد الكرة كما يحصل في كل دول العالم ، لكن على ما يبدوا ان اتحاد الكرة تناسى المفاهيم الرياضية وبدأ يعمل بالضد من وزارة الشباب والرياضة وهذا ما سيؤثر على الجهود الرامية لرفع الحضر الذي كلفنا الكثير خلال الفترة الماضية ، وللوقوف اكثر حيال هذا الموضوع ( فوتبول ) استجلت اراء المعنيين وخرجنا معهم بالتالي ..

 

تصفية حسابات لا اكثر  !

 

اول المتحدثين كان معنا المحلل الكروي رافد  سالم والذي تحدث عن هذا الموضوع قائلا : هي ليست فرصة عابرة بل هي حلم بحد ذاته جاء بتوقيت رائع ومثالي تحقق من خلاله كرتنا العراقية والقيمين عليها عدة اهداف جوهرية وضرورية. فهي رسالة واضحة للاشقاء وجميع دول اسيا واتحادها بان الملاعب العرقية بخير وتزهو بالنجوم والجماهير واننا لازلنا في طليعة الشعوب العاشقة لكرة القدم وأساطيرها اضافة الى فرصة تكريم عدد لا باس به من لاعبينا المعتزلين والذين لم يحظوا وللأسف بشرف التكريم على مجهوداتهم السخية في الملاعب. كما انها تجربة حقيقية  لاختبار قدرة جميع مؤسساتنا على استضافة حدث بتلك الضخامة عبر استقبال اساطير ومشاهير كرة القدم العراقية ، مضيفا انه لمن المؤسف حقا ان لا تلقى الفكرة تفاعل من اتحاد الكرة بعد ان لقيت كل الدعم والمؤازرة من بقيت المؤسسات ولاسيما الوزارة وصولا الى مجلس رئاسة الوزراء. اما شعبيا فهي احدثت تفاعلا منقطع النظير لشرائح مختلفة وواسعة من جماهيرنا الرياضية ، حيث لا ارى اي حكمة ومهما كانت الاسباب والأعذار لمنع اقامة المباراة وخصوصا من اتحاد اللعبة والذي بدأ في الاونة الاخيرة يتعامل بطرق تنافي جوهر المبادئ الرياضية باختلاقه لمشاكل مع الوزارة تارة ومع الاولمبية او شخصيات رياضية معروفة على مستوى الوسط الرياضي تارة اخرى. المباراة هي مكسب اعلامي للعراق كبلد ولاتحاد القدم كمؤسسة راعية للرياضة ومواهبها او المفترض ان تكون كذلك ولا يمكن ان تكون فرصة لإثبات افكار التسلط وتصفية الحسابات لمجرد ان فكرة اللقاء لم تكن اتحادية بل هي اعلامية او وزارية وتلك مصيبة!. اما اذا كان الامر يتعلق بالأموال والأرباح مرة اخرى فالمصيبة اعظم!. .

 

نوايا غير سليمة !

الزميل حيدر الراضي كان له رأي بالموضوع حيث تحدث قائلا : للأسف الشديد ان تكون هناك خلافات بين الاتحاد ووزارة الشباب وفي ايام مهمة من تاريخ الكرة العراقية عبر الجهود الرامية لرفع الحضر عن ملاعب العراق والتي وصلت الى مراحلها النهائية بجهود الجميع  سيما والجميع  كان ينشد الامل والحلم برفع الحضر الدولي عن ملاعب العراق .

وقال الراضي متسائلا : لماذا الخلاف اصلا ولمصلحة من ؟ يبدو ان اللامبالاة والأنانية وقد تكون نوايا اخرى والله اعلم هي من تتحكم بسياسة الاتحاد في هذا الوقت العصيب  !! والا بماذا نفسر هذه المعرقلات التي يضعها اتحاد الكرة ، اعتقد جازما ان لا فضل لأحد على العراق والجميع يعمل نظير ثمن والثمن هو رواتب ومخصصات من موازنة الدولة ومن ثروات العراق فالعراق هو من يدفع ولا فضل لأي كائن مهما كان منصبه وعمله والعراق باقي والأشخاص تذهب وسعيد الحظ هو من يقدم ويضحي لاجل البلد كي يترك بصمته بسفر التاريخي ، مؤكدا ان فكرة اقامة مباراة لاساطير العالم في البصرة فرصة سانحة لرفع الحضر عن ملاعبنا ، لذلك ادعوا الجميع لإذابة الخلافات والتفكير في مستقبل العراق وكرة القدم العراقية ، وعى اتحاد الكرة التخلي عن انانيته ونواياه الغير سليمة والعمل على المساهمة في انجاح هذه المباراة الاستعراضية التي تنشدها الجماهير العراقية بشوق وشغف .

 

مصلحة البلد فوق كل اعتبار

المدرب نبيل زكي كان له رأي بالموضوع حيث تحدث قائلا : حقيقة لا اعرف المغزى الحقيقي من هذا الخلاف الذي ظهر فجأة على السطح ، حيث كانت الامور تسير جيدا والتعاون بين اتحاد الكرة والوزارة صب في مصلحة الجميع قبل موقعة مباراة منتخبنا الوطني امام الاردن ، لكن بعد ذلك انهالت البيانات والمؤتمرات الصحفية وظهر اتحاد الكرة في موقف المتشنج ! ، حيث كان الاحرى ان يقدم اتحاد الكرة اعتراضه بشكل افضل دون اللجوء للبيانات وما شاكل ذلك ، مضيفا ان نبأ حضور اساطير العالم للبصرة افرح الجمهور العراقي برمته ، وحقيقة هذه فرصة مناسبة لرفع الحضر الكلي عن ملاعب العراق كيف لا ونجوم العالم تحضر للعب في العراق  ؟ ، لكن للاسف الشديد الخلافات ما بين اتحاد الكرة والوزارة ربما ستنسف الجهود ، لاسيما جهود شركة عشتار وجهود الوزارة كذلك ، لذلك ادعوا اتحاد الكرة لتغليب المصلحة العليا وانهاء الخلافات حاليا ، خصوصا ان الجميع يتفق ان السيد وزير الشباب والرياضة يعمل بشكل ممتاز وله اليد الطولى في رفع الحضر عن ملاعب العراق وهذا الشيء يجب ان لا ينكره الاخرين ، لان مصلحة البلد فوق كل اعتبار وعلى الجميع المساهمة في رفع الحضر دون اللجوء لعرقلة جهود الاخرين نتيجة الخلافات الشخصية .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول