جريدة فوتبول

جريدة فوتبول

    ...

اعلاميون يستهجنون حرمان الاعلام من التواجد في البصرة ويدعون لمقاطعة اتحاد الكرة

اعلاميون يستهجنون حرمان الاعلام من التواجد في البصرة ويدعون لمقاطعة اتحاد الكرة

شارك هذا الموضوع

بحجة الخزينة خاوية … اتحاد الكرة يكبل الاعلام ويحرمه من التواجد في البصرة لمباراة رفع الحضر

قرار ساذج في حدث مهم … والدعوة اقتصرت على المكتب الاعلامي فقط !!

قاسم الدراجي : ادعوا لمقاطعة اخبار ونشاطات اتحاد الكرة

جواد الخرسان : وزارة الشباب مقصرة وعليها توضيح موقفها ازاء هذا القرار التعسفي !

خيام الخزرجي : على اتحاد الكرة تحمل عواقب وتبعات هذا القرار !

 

 

استطلاع  | نزيه الركابي

خرج علينا اتحاد الكرة المبجل بقرار جديد يضاف الى سلسلة قراراتهم الساذجة التي لا لون لها ولا طعم ، وهذه المرة حرمان الاعلام الرياضي  من التواجد في مباراة منتخبنا الوطني امام الاردن بحجة ان الخزينة خاوية ، حيث اقتصر اتحاد الكرة دعوة الصحافيين على موظفيه في المكتب الاعلامي فقط ، في موقف ينم عن جهل هؤلاء الذين ابتلينا بهم طوال هذه الفترة !! ، فهل يعقل ان يختزل دور الاعلام بهكذا حدث تاريخي بمكتب اعلام الاتحاد فقط ؟ ، في حين ان نجاح قضية رفع الحضر عن ملاعبنا ارتبط بالإعلام بعد ان وقفنا سندا لكل من رفع شعار رفع الحضر سواء وزارة الشباب والرياضة بشخص عرابها او حتى اتحاد الكرة الذي منحناه نصف النجاح وهو بعيد عن ذلك !! ، وعن هذا الموضوع وتبعاته ( فوتبول ) استجلت اراء زملائنا الاعلاميين للحديث معهم عن هذا القرار الساذج فخرجنا معهم بالتالي ..

عنترة ابن شداد !

الزميل قاسم الدراجي كان له رأي بهذا الموضوع حيث تحدث قائلا : على ما يبدو ان الاعلام الرياضي اصبح مثل عنترة بن شداد بين قومه ففي المعارك وعند المنازله يسمى (ابن شداد) وعند الميسرة يطلق عليه (ابن زبيبة ) !! ، واعتقد ان ما اتخذه الاتحاد في حرمان او منع الاعلام الرياضي وعدم اشراكه بشكل فعلي بهذه المناسبة  هو اعلان الطلاق مع الشريك الفعلي في نجاح الكرة العراقيه وهو الاعلام الرياضي ، لان للإعلام الفضل والدور الكبير في رفع الحظر وفي انجاح المسابقات ومسيرة المنتخبات بل ان الاعلام الرياضي وقف مع الاتحاد حتى في اسوء الظروف والنتائج المخيبة للمنتخب الوطني والتظاهرات التي كادت ان تطيح به .وعلى اتحاد كرة القدم ان لا يختزل دور الاعلام الكبير بمختلف وسائله بشخصين موظفين في مكتبه الاعلامي وان يكون للإعلام عونا وان يذلل كافة العقبات التي تعرقل عمله في تغطية الحدث الابرز وان لا يكيل بمكايلين ، ونحن من خلال صحيفتكم الغراء نطالب الاعلام الرياضي واتحاد الصحافة ان يكون له موقف حازم وان يتخذ قرارات صارمة ازاء ذلك كأن تكون مقاطعة اخبار ونشاطات الاتحاد لفترة محددة.

 

الزميل جواد الخرسان ادلى برأيه حيال هذا الموضوع وقال : كلما يريد الاعلام الرياضي فتح بوابة جديدة للسير معا مع الجهات المسئولة عن الرياضة عموما وكرة القدم خصوصا ،تضع هذه الجهات العصا في الدولاب وتغلق كل ابواب التواصل والسير معا ، والا ماذا يعني تنصل وزارة الشباب والرياضة عن دعوة الاعلام الرياضي العراقي لحضور مباراة رفع الحضر عن الملاعب العراقية والتي ستقام في المدينة الرياضية في البصرة ،وهي من تكفلت باستضافة الوفود عربيا وخليجيا وعلى كافة المستويات سياسية ورياضية واعلامية فضلا عن شخصيات عراقية مختلفة ،وعندما وصل تسلسل دعواتهما الى الاعلام الرياضي (صارت عطسة ) واقاموا باحالة ملف الصحافة والاعلام الى اتحاد الكرة الذي اكتفى بمكتبة الاعلامي ومن هم من (حبال المضيف ) والعذر هو خواء خزينة الاتحاد المصابة بالتقشف امام تأجير باصات نقل للبصرة في الوقت ذاته هي مباحة لسفر الاعضاء الى اليابان وتايلاند والحبشة فضلا عن انهم يعدون الاعلام (شرطة )ممكن يصطادون اخطاؤهم في البصرة . وان كان هنالك تقصير تجاه الاعلام الرياضي هو من جانب الوزارة كون الاعلام هو من سند الوزارة في ملف رفع الحضر الذي تدعي الوزارة ابوته ونسبه اليها ،فكيف تتنصل لمن وقف معها في اصعب الفترات وهي المخاض العسير حتى ولادة القرار الفيفوي  ؟ لذا لابد من اعادة النظر من قبل الوزارة هو التبري من الاعلام الرياضي والذي اكثر من مرة اعلنت بأنه شريك اساسي في العمل المشترك من اجل خدمة الرياضة العراقية وهل يعامل هكذا الشريك ياوزارة ،خصوصا وهي تعرف مبدئيا موقف الاتحاد من الاعلام الذي قال كلمتة الحقة بعمل هذا الاتحاد اللا منهجي والبعيد كل البعد عن التخطيط الصحيح ،وعليه لابد من اعادة النظر ياوزارة بهذا القرار الغريب والا كيف ستنجحون بهذة المهمة من غير الاعلام وهل سيكتب الاعلاميون وهو في بيوتهم ؟ .

 

ليست منة !

أما الزميل خيام الخزرجي أدلى برأيه قائلاً : اقتصار التغطية الصحفية لمباراة منتخبنا الوطني الودية مع نظيره الاردني وحصرها بالمكتب الاعلامي لاتحاد الكرة فضلاً عن رمي الوزارة الكرة بملعب اتحاد الكرة والاخير يتعذر بعدم توفر الاموال جميع هذه الامور تؤكد بأن الامر اكبر مما نتصور وتجاهل لا يمكن له ان يصدر من جهات تحتاج لدعم اعلامي كبير خلال هذه الفترة . وأضاف:على الجميع مراجعة حساباتهم وبالاخص الاخوة في وزارة الشباب وعدم التنصل من واجباتهم لان ارسال صحفي ومصور من اي مؤسسة اعلامي ليس منةً من احد ولكنه واجب على الدولة واتحاد الكرة من اجل أيصال ما ينقل الحدث وايصال الرسالة العراقية الى الجميع بعد ان كان لجميع المؤسسات الاعلامية الرياضية كمؤسسات او افراد دور كبير في حملة رفع الحظر خلال الفترة الماضية ، مختتما حديثه بالقول : على اتحاد الكرة تحمل تبعات هذا القرار وما سيحدث مستقبلا لان الامر خطير جدا وعواقبه وخيمة .

 

اترك تعليق

شارك هذا الموضوع

اكتب تعليق

جريدة فوتبول