جريدة فوتبول

جريدة فوتبول

    ...

داود اسحاق : هذه قصة طلبي اللجوء الى السويد !!!

داود اسحاق : هذه قصة طلبي اللجوء الى السويد !!!

شارك هذا الموضوع

 

احد ابرز مقدمي البرامج الرياضية في العراق ، بزغ ولمع ابان فترة ظهور قناة وار ، مزاياه كثيرة ، لكن ما يميزه عن الاخرين هو الكاريزما التي يتمتع بها والتي جعلت المتلقي يتقبل صورته بلهفة ، انه الزميل المتألق داود اسحاق والذي حل ضيفا على (فوتبول ) من خلال فقرة ( ضيف سوشل ميديا ) وكان معه الاتي ..

بمن تأثر داود اسحاق اعلاميا ، وبمن معجب من المقدمين الرياضيين ؟

-تاثرت كثيرا بالاستاذ حسام حسن وكنت اتمنى ان اعمل في المجال الاعلامي الى ان حانت الفرصة لي عام 2004  مع قناة عشتار ، اما زملائي الباقين فشهادتي مجروحة بهم فكلهم اكن لهم الحب والاحترام ، لكن اتابع دائما طه ابو رغيف لإجادته توصيل المعلومة الى المشاهد دون تكلف واستمتع ببرامجه .

*من هو صاحب الفضل عليك ؟

– الكثير من الاشخاص لكن هناك شخصين كانوا معي في بداياتي وهم الزميل عمار يوسف الذي قدمني للوسط الرياضي وهاجر الى خارج العراق والزميل امير الداغستاني الذين كانا لهم الفضل فيما وصلت اليه الان

*اجمل حوار لك مع من كان ؟

– مع مدرب المنتخب العراقي السابق زيكو حيث اجريت اللقاء في العاصمة القطرية الدوحة عام 2012 ، فضلا عن لقاء اجريته بعيدا عن الرياضة مع الفنان العربي عادل امام خلال زيارته لاربيل عام 2013 خلال برنامج استمر لمدة ساعة ونصف .

*شخصية تتمنى مقابلتها في برنامج لك ؟

– مهاجم القوة الجوية السابق اكرم عمانوئيل

*اين داود اسحاق حاليا وما هو اخر برنامج لك ؟ – انا الان رئيس للقسم الرياضي في قناة NRT عربية، واقدم برنامج الدقيقة 90

*من هم اقرب اصدقائك من داخل الوسط الرياضي وخارجه ؟

-تربطني علاقات طيبة مع الجميع ، لكن الاقرب والذي تجمعني به علاقة عائلية هو الزميل علي نوري ، فضلا عن الصديق العزيز طه ابو رغيف ، والاخوين المشاكسين حسين وعلي البهادلي والغالي محمد عامر العزاوي (ابو وطن)

*برأيك ماذا يحتاج الاعلام العراقي للوصول لمصاف دول الخليج اعلاميا ؟

– لا نحتاج شيئا فلدينا طاقات شبابية هائلة واعلاميين واعدين لكن ما نحتاجه الى التخطيط فقط ، فاغلب من يعمل في القنوات الخليجية هم عراقيون ، ولكن فكرة الاستثمار في مجال الاعلام الرياضي معدومة نوعا ما في العراق، ساعطيك مثال بسيط قناة وار الرياضية قدمت للمشاهد العراقي والعربي انموذجا للاعلام العراقي الحقيقي بجمعها الخبرات في مكان واحد وابتعادها عن التسقيط والتشهير بالشخوص فوصلت الى كل بيت عراقي بفترة قصيرة ، فاليوم علينا ان نقضي على ظاهرة الانتفاع والابتزاز بالاعلام عندها نكون قد وصلنا الى مستوى القنوات الخليجية .

*هل انت نادم علىً دخولك مهنة الاعلام ؟

– احيانا اندم واحيانا اتمنى ان يكون الاعلام العراقي نظيف !

*موقف محرج مر بك ؟

– عام 2012  عندما كنت موفد صحفي مع المنتخب العراقي بكرة القدم الى السويد تركني الوفد وغادروا الى المطار ظنا منهم اني هربت وطلبت اللجوء هناك لكن في الحقيقة كنت نائما وهاتفي مغلق فاستيقظت ووجدت الوفد قد غادر فهرعت مسرعا الى المطار ووصلت قبل 45 دقيقة من موعد اقلاع الطائرة  !

*متى اخر مرة بكى داود ولماذا ؟

– اخر مرة كانت في نهائيات امم اسيا 2015 باستراليا عندما فاز المنتخب العراقي على نظيره الايراني بركلات الجزاء وتأهلنا الى الدور نصف فرحتنا ونحن في الملعب لا استطيع ان اصفها بكلمات، في لحظتها بكيت مرتين قبل المباراة وبعدها تذكرت في لحظتها دماء الشهداء وشعبنا الطيب

* الاندية الاقرب لقلبك ، محليا ، عالميا ، ؟

– القوة الجوية – برشلونة

*اللاعب الذي تستمتع برؤيته داخل الملعب محليا وعالميا ؟

– حاليا حسين علي لاعب الزوراء – واللاعب الدولي السابق نشأت اكرم – عالميا / ميسي

*واخيرا متى نرى داود بتسريحة شعر ؟

– عندما يتأهل المنتخب العراقي بكرة القدم الى نهائيات كأس العالم2030  !!

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول