جريدة فوتبول

    ...

الخبر الأكيد في تاريخ الكرخ والرشيد !

الخبر الأكيد في تاريخ الكرخ والرشيد !

شارك هذا الموضوع

د. منذر العذاري

الكابتن شرار حيدر رئيس الهيئة الإدارية لنادي الكرخ الرياضي خرج قبل أيام على شاشة إحدى القنوات الفضائية وتحدث والألم يعتصره عن معاناة ناديه وما يشنه البعض عليه من حرب باتهامات مختلفة ذكرها بكل وضوح وصراحة بأنه ( نادي البعثية أو نادي السّنة !! ) رغم ترفعنا عن مثل هذه الأوصاف والعبارات ، والسبب الرئيس لذلك هو الفكرة الخاطئة التي ( زرعها ) بعض العاملين في الوسط الصحفي بأن نادي الكرخ هو البديل لنادي الرشيد الذي الغي عام 1990 ، رغم إننا قلناها مرارا وتكرارا بأن لا علاقة رسمية بين هذين الناديين وكتبنا أكثر من مقال عن هذا الموضوع ، لكن حالة الجهل والعناد لدى بعض العاملين في الوسط الصحفي والإعلامي الرياضي كانت سببا في تكريس هذه الفكرة لدى الجماهير الرياضية والمتابعين ، فعندما يخرج معلقا رياضيا في قناة معروفة ويردد لأكثر من مرة بأن نادي الكرخ كان يلعب في الدوري الممتاز في سنوات الثمانينات باسم نادي الرشيد ، ويقوم زميلا له بإضافة مواجهات نادي الرشيد مع الفرق الأخرى لمواجهات نادي الكرخ الذي لعب في التسعينات ضمن الدوري الممتاز وكأنهما فريقا واحدا وهو يعلق على مباريات الدوري الممتاز التي تلقى متابعة واهتمام الجماهير الرياضية ، ويأتي محررا في صحيفة معروفة ليكرس هذا المفهوم لدى القراء عندما يضع عبارة نادي الكرخ ( الرشيد سابقا ) أينما ورد ذكر نادي الكرخ ، ويؤكد صحفي أخر بأن نادي الكرخ قد أحرز لقب بطولة الأندية العربية ثلاث مرات عندما كان يلعب باسم نادي الرشيد ، فمن البديهي أن تنتشر تلك المعلومات الخاطئة انتشار النار في الهشيم خاصة مع انتشار ثقافة ( الكوبي بيست ) ووجود كتاب ( العشت) الذين يعتاشون على ما يكتبه الآخرون وينشرونه بأسمائهم دون تدقيق وتمحيص .
أيها الناس إن نادي الكرخ هو أحد الأندية الرياضية العريقة في العراق ويعود تاريخ تأسيسه إلى عام 1963, وكان للنادي مشاركات كثيرة في البطولات المحلية بمختلف الفعاليات الرياضية خاصة كرة السلة وكرة اليد وحصل على بطولات الدوري في هاتين اللعبتين لمواسم عديدة ، أما نادي الرشيد فقد أسسه عدي بن أبيه عام 1983 وأتخذ من ملعب الإدارة المحلية في المنصور مقرا له وأتبع سياسة تجميع لاعبي المنتخبات الوطنية بمختلف الألعاب في فرقه بإتباع أسلوب الإجبار والتهديد والمغريات المادية , وقد نجحت فرق النادي في الهيمنة على البطولات المحلية لكنها فقدت حب الجماهير التي كانت تناصب جميع فرقه العداء تعبيرا عن كرهها للنظام الدكتاتوري ورموزه , وخلال سبع سنوات لم ينجح نادي الرشيد في كسب مشجع ( حقيقي) واحد لفرقه , ولما أدركت الطغمة الحاكمة إن وجود هذا النادي قد أصبح متنفسا للجماهير للتعبير عن سخطها وكرهها لهدام وزمرته ,لجأت إلى إلغاء النادي ونشر خبر إلغائه في الصحف المحلية يوم السبت 18 آب 1990 وبالنص : ( تقرر إلغاء نادي الرشيد الرياضي و تحويل كل ممتلكات النادي ولاعبيه في جميع الألعاب الرياضية إلى نادي الكرخ الرياضي ويحل نادي الكرخ حيثما وجد بالدوري مكان نادي الرشيد , مع توجيه الدعوة الهيئتين العامتين لناديي الكرخ والرشيد لانتخاب هيئة إدارية جديدة ) .
القرار كما هو واضح لم ينص على تغيير اسم النادي إلى نادي الكرخ لكنه حول ممتلكات النادي ولاعبيه إلى نادي الكرخ الرياضي ولذلك نتمنى أن يكون زملائنا في الصحف والمجلات والإعلام المرئي والمعلقين قد اقتنعوا بذلك وعمدوا لإلغاء عبارة الكرخ ( الرشيد سابقا ) من مفكرتهم كما ألغي نادي الرشيد من مفكرة الرياضة العراقية قبل 21 عاما .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

اكتب تعليق

جريدة فوتبول